الأربعاء 20 أيلول/سبتمبر 2017
TEXT_SIZE

العدالة ضد رعاة الارهاب

 

قال الرئيس باراك أوباما إن الكونغرس الأميركي أجرى "تصويتا سياسيا"، حينما أسقط الفيتو الرئاسي على تشريع يسمح لعائلات ضحايا هجمات 11 من أيلول - سبتمبر بمقاضاة السعودية.

وأضاف أوباما في مقابلة مع شبكة "CNN" الأربعاء أن الكونغرس "أخطأ" في الأمر، لكنه أشار إلى تفهمه لما حدث في الكونغرس، مبينا أن الجميع لا يزال تحت تأثير الصدمة والجرح الذي سببته هذه الهجمات.

ويتخوف أوباما من التبعات التي يمكن أن يأتي بها هذا التشريع قائلا "إذا ألغينا فكرة الحصانة السيادية فإن رجالنا ونساءنا من العسكريين حول العالم قد يرون أنفسهم عرضة لخسائر متبادلة وهي سابقة خطيرة".

واعتبر البيت الأبيض في وقت سابق أن تجاوز الكونغرس للفيتو الذي استخدمه أوباما "يحرج الولايات المتحدة".

وأيد الكونغرس بمجلسيه إسقاط الفيتو الرئاسي ضد هذا التشريع، إذ صوت 348 عضوا في مجلس النواب لإسقاطه، مقابل معارضة 77 عضوا، فيما صوت مجلس الشيوخ بأغلبية 97 من أعضائه لصالح إسقاط الفيديو، مقابل معارضة عضو واحد هو السيناتور هاري ريد زعيم الأقلية الديموقراطية في المجلس.

بعد تصويت مجلس الشيوخ الأميركي، رفض مجلس النواب الأربعاء الفيتو الرئاسي ضد تشريع "العدالة ضد رعاة الإرهاب" والذي ويسمح للأميركيين بمقاضاة السعودية على خلفية هجمات 11 أيلول- سبتمبر.

وفيما جاء تصويت مجلس النواب بتأييد أكثر من ثلثي أعضائه (348 مؤيد مقابل 77 معارض) صوت مجلس الشيوخ بأغلبية 97 من أعضائه أيدوا تجاوز فيتو الرئيس، مقابل صوت واحد رافض للسناتور هاري ريد زعيم الأقلية الديموقراطية في المجلس.

موقف البيت الأبيض

وبحسب وكالة الصحافة الفرنسية، وصف المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إرنست الأربعاء تصويت مجلس الشيوخ بأنه "ربما يكون أكثر شيء محرج قام به مجلس شيوخ الولايات المتحدة منذ العام 1983" في إشارة إلى آخر مرة قام بها المجلس بإبطال فيتو من الرئيس.

وكان أوباما قد أعرب عن "تعاطفه العميق" مع الضحايا حين قرر وضع الفيتو، مؤكدا تفهم رغبتهم في تحقيق العدالة، لكنه اعتبر أن هذا القانون "سيكون له تأثير يضر بالأمن القومي للولايات المتحدة".

ويقول البيت الأبيض إن القانون من شأنه أن يقوض مبدأ الحصانة التي تحمي الدول (ودبلوماسييها) من الملاحقات القانونية، كما أنه قد يعرض الولايات المتحدة لدعاوى قضائية أمام المحاكم في جميع أنحاء العالم.

-----------------------------------------------------------

المصدر:راديو سوا، الوكالات